العلاقات العامة والتسويق

التسويق والعلاقات العامة

التسويق والعلاقات العامة

على الرغم من أن نشاط العلاقات العامة والتسويق نشاطان متكاملان ومرتبطان يبعضهما إلا أننا نجد بعض الكتاب والممارسين يقومون بإدماج العلاقات العامة داخل المزيج التسويقي على أساس انه ضمن الأنشطة الترويجية للمنظمة وفى المقابل فان كتاب وممارسين آخرين يقومون بإدخال نشاط التسويق تحت جناح العلاقات العامة اعتمادا على أن نشاط العلاقات العامة أوسع يهدف إلى أرضاء كافة جماهير المنظمة الداخلية والخارجية بمن فيهم العملاء.

التسويق هو مجموعة الأنشطة والإعمال المتكاملة تهدف إلى توفير سلعة أو خدمة للعميل بالكميات والمواصفات المطلوبة وفى الزمان والمكان المناسب وبأقل تكلفة ممكنة وبالتالي فان ارتباط أنشطة التسويق والعلاقات العامة يأتي من خلال قيام كل منهما بالاتصال بالجماهير لأجل التأثير عليهم.

إلا أن التسويق من خلال الاتصال بالعملاء يهدف إلى توفير المعلومات للعميل وإقناعه بشراء السلعة أما العلاقات العامة فتهدف من خلال الاتصال بالعملاء وتأييدهم للمنظمة أما عن الاختلافات الأخرى بين العلاقات العامة والتسويق فيمكن أن تتضمن مقاييس النشاط كذلك بينما نجد النشاط التسويقي يمكن التعبير عنه على أسس كمية كحجم المبيعات أو قيمتها ألا إن مقاييس نشاط العلاقات العامة من الصعب التعبير عنه بهذه الصورة الكمية وكذلك فان التسويق يتعلق أساسا بالعملاء فقط بينما العلاقات العامة تركز جهودها على العملاء والموردين وعلى غيرهم من الجماهير الداخلية والخارجية.أما نماذج العلاقة بين التسويق والعلاقات العامة يمكن انجاز أهمها فيما يلي:

1- العلاقات العامة والتسويق وظيفتين متساويين في الأهمية لان لكل منهما أهداف وظائف مختلفة.
2- التسويق نشاط أساسي حيت تعبر العديد من الكتابات نشاط العلاقات العامة أحد أدوات المزيج الترويجي لآي منشأة وبالتالي يجب أن يقع تحت نطاق ورقابة أدارة التسويق.
3- العلاقات العامة كنشاط أساسي ويستند هذا الرأي إلى نجاح الشركة يعتمد على كيفية النظر إليها وبواسطة كافة الجماهير بمن فيهم المستهلكين وبالتالي فأن مهمة الإدارة أرضاء هذه الجماهير
وتحقيق التوازن وبالتالي فان التسويق يحب أن يوضع تحت أشراف العلاقات العامة وفى الواقع العملي نجد حالات تطبيقية لهذه العلاقة خاصة في المنظمات غير هادفة إلى الربح كالمتاحف والجمعيات الخيرية وغيرها.
4- التسويق والعلاقات العامة لهما نفس المكانة داخل وظيفة واحد ومن أصحاب هذا الرأي فأن هناك تشابها كبيرا في الوظيفتين فكلاهما يهتم بالجماهير والأسواق فان لهما نفس الأهمية

العلاقات العامة والتسويق:
هناك تداخل ظاهري في العلاقة بين أنشطة العلاقات العامة وسائر الأنشطة التسويقية ويصل هذا التداخل أحيانا إلى حد الغموض فكل من التسويق يتفقان في كل من المجال والأهداف فمن حيت المجال فكا منهما يهتمان بكل ما يتعلق بمجال السوق واتجاهات وأفكار سلوك المستهلك وكيفية تكوينه لقرار الشراء.أما من حيث الأهداف فقد ترتب على وحدة الهدف التي تجمع بينهما:

  1. أن كثيرا من أنشطة العلاقات العامة تؤدي إلى مساندة جهود البيع.
  2. المساعدة في تحقيق إستراتيجية البيع وذلك بوضع خطط أطول مدى لمكانة المنشأة في السوق.
  3. التعاون في كشف الحقائق كلها وأبعضها التي تمهد للاستفادة من فرص السوق من خلال بحوث الرأي العام.
  4. الإسهام في التخطيط السلعي من خلال التعريف بآراء جمهور المستهلكين.

ولاشك أن مشاركة كل من العلاقات العامة والتسويق في الهدف من شأنه أن يقدم أراء أكثر فاعلية ونضجا تفيد مستقبل المنشأة ومكانتها الحالية والمتوقعة في السوق مما يؤكد أهمية التأثير المتبادل بينهما فمثلا أذا لاحظ خبير العلاقات العامة زيادة شكاوى الجماهير من سلعة أو خدمة معينة فأن ذلك قد يفيد رجال التسويق في توقع انخفاض المبيعات من هذه الأصناف ومن تم تسهم العلاقات العامة في مساعدة أدارة التسويق في التعريف على رد فعل الجمهور تجاه السلعة أو الخدمة كما يمكن للعلاقات العامة تحسين الكفاءة التسويقية من خلال تحسين العلاقة مع الموردين والمستوردين.

كما يمكن لخبراء العلاقات العامة ورجال التسويق التعاون بهدف اقتراح أو اكتشاف قنوات اتصال جديدة تتناسب طبيعة السلعة وظروف السوق وتكون مميزة المنشأة عن باقي المنشآت المنافسة مما يرفع مكانة المنشأة في السوق بالإضافة إلى ذلك فأن قرار يتخذ في مجال التسويق يؤثر تأثيرا على نتائج أعمال العلاقات العامة مثل اختيار رجال التسويق قرارا بتغير اسم سلعة فان ذلك يؤثر على علاقات المنشأة بالجمهور ويمكن جعل هذا التأثير ايجابيا أذا ما كان الاسم الجديد يوحى بقوة التأثير وإذا ما كان جذابا متميزا.

على سبيل المثال يستخدم التسويق بحوث التسويق كأداة للتعرف على احتياجات المستهلك بالنسبة للخصائص المختلفة للمنتجات المعروضة على هذا المستهلك أما العلاقات العامة فستخدم ما يعرف ببحوث الرأي العام والقياس العلمي لهذه الاتجاهات أما من حيث طريقة استخدام الأسلوب الواحد فينما تستخدم أنشطة التسويق الإعلان بقصد المساعدة في ترويج سلعة أو خدمة أو مجموعة من السلع أو الخدمات ولكن العلاقات العامة من استخدام الإعلان الترويج للمنشأة كلها وبيان أهم انجازاتها للمجتمع والبيئة المحيطة بهما.

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صله