معوقات إدارة السمعة في المؤسسات

السمعة في المؤسسات والمنظمات

السمعة في المؤسسات والمنظمات

إن بناء السمعة الجيدة عن مؤسستك أو منظمتك يحتاج الى وقت مضاعف بألاف المرات لذلك الوقت الذي تحتاجه إلى هدم سمعتك امام الجمهور، لذلك على الإدارة العليا أن تكون حريصة على سمعتها بشكل كبير ولا تسمح باي تصرف ممكن أن يهدد السمعة، ومن هذا المنطلق توضع العلاقات العامة دائما في قمة الهرم الإداري في المؤسسات والمنظمات لتكون العين الرقيب على التصرفات والقرارات الادارية وترفع الكرت الاحمر في وجه اي قرار ممكن يهدد سمعة المؤسسة والمنظمة، بعض الاقسام الادارية في المؤسسات والمنظمات تسعى لقرارات بهدف الربح السريع او المحافظة على علاقات مميزة مع العملاء او المانحين غير مدركين لتأثير تلك القرارات على سمعة المؤسسة وبالتالي هنا يبرز دور العلاقات العامة في مراجعة القرارات والتعليق عليها فيما يهم السمعة والصورة الذهنية عن المؤسسة.

تعريف السمعة باختصار هي ما يقوله الأخرين عنك، كلما كان الأخرين يتكلمون عنك بطريقة غير التي تريد فانت تعاني من أزمة أعمق في العلاقات العامة، من السهل ان تبني سمعة جيدة عن مؤسسة أو منظمة جديدة لكن من الصعب تغير السمعة السيئة إلى السمعة الحسنة لأن تغيير السمعة يتطلب قرارات جريئة على مستوى الإدارة العليا في المؤسسات والمنظمات وهذا غالبا يقابل مقاومة كبيرة جداً للتغير من قبل العاملين او من قبل الادارة العليا نفسها، وجهت نظري في الامر انه اذا لم تحصل على دعم الادارة العليا للتغير فكل جهودك في العلاقات العامة ستذهب هباء منثوراً للاسف.

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صله